استمارة البحث

Your shopping cart is empty.

التكامل الاقتصادي العربي (6-6)

صورة مقال التكامل الاقتصادي العربي
الكاتب: عمر عبدالله كامل - التاريخ: 18 مايو 2019 - 4:53ص
  • مقالات

التكامل الاقتصادي العربي (6-6)

 

لقد تحدثنا في الحلقات السابقة عن أهمية قيام السوق العربية، ونحاول في هذه الحلقة الربط بين الافكار جميعها.

 

استراتيجية العمل الاقتصادي العربي في المرحلة القادمة:

 

إن آليات العمل العربي المشترك وان تقدمت في السنوات الأخيرة مازال ينقصها التصور العام والترابط والشمول التي لا غنى عنها لإعطاء التكامل الاقتصادي العربي الزخم المطلوب لتحقيق أهدافه، فقد يكون من المفيد أن تتجه مجهودات العمل الاقتصادي العربي المشترك في المرحلة القادمة الى:

 

  1. إنشاء جهاز عربي للتكامل الاقتصادي يتولى التنسيق والاشراف على مشروعات التكامل في الدول العربية على أن يكون له فروع بجميع الدول العربية.
  2. وجود نظام عربي موحد للشركات المساهمة العربية يتولى الاشراف على تأسيس هذه الشركات وابراز المميزات التي تتميز بها سواء ميزات ضريبية أو جمركية.
  3. إنشاء هيئة عربية للمواصفات الموحدة تتولى وضع هذه المواصفات بدلا من قيام كل دولة بوضع مواصفات خاصة بها.
  4. انشاء مركز معلومات عربي له فروع في جميع الدول العربية يقوم بمراقبة وجمع المعلومات الخاصة بالعمليات التمويلية، كما يحتوى على جميع المعلومات التي تفيد المخططين ومتخذي القرارات في الدول العربية سواء كانت معلومات عن المشروعات المتاحة للاستثمار من حيث الطاقة الانتاجية وتكلفة التمويل ومصادرها وتكلفة العمالة أو عن تسويق المنتجات أو من حيث توافر مناخ الاستثمار - بصفة عامة - خاصة الأوضاع القانونية والاقتصادية والضريبية والسياسية التي تكون في مجملها البيئة التي يتم فيها الاستثمار والتي يبنى عليها القرارات الاستثمارية.
  5. إقامة معارض دائمة لتسويق المنتجات العربية داخل الدول العربية حتى يتمكن مستهلكوا كل دولة من التعرف على منتجات الدول العربية الأخرى، هذا من جهة، ومن جهة أخرى العمل على خلق شبكة تسويقية في الدول العربية التي تتركز معها المعاملات العربية الخارجية بما في ذلك تطوير شبكات ووكالات الدعاية والاعلان العربية في الأسواق الخارجية وذلك بهدف الحد من حلقة الوساطة الخارجية التي تتسبب في دفع هوامش تسويقية لا داعي لها.
  6. انشاء هيئة عربية لنقل التكنولوجيا تكون منبثقة من جامعة الدول العربية على أن يكون لها فروع في بعض الدول العربية حسب وزنها الاقتصادي تكون مهمتها انشاء معاهد متخصصة للقيام بعمليات البحث العلمي التي تتلائم وظروف المنطقة العربية وذلك بهدف الاستفادة من نقل التكنولوجية وتوطينها في الدول العربية، كما تتولى هذه الهيئة القيام بعملية الترجمة اللازمة لنقل التكنولوجيا.
  7. استكمالا لعملية نقل التكنولوجيا قد يكون من المفيد التركيز - كمرحلة أولى - على الصناعات المغذية للصناعات الأخرى والبدء بصناعة قطع الغيار.
  8. التفكير في انشاء بنك عربي للتنمية الزراعية والصناعية، تشترك فيه جميع البنوك العربية ويطرح حصة منه للاكتتاب العام، على أن يقوم البنك المذكور بدارسة المشاريع ذات الجدوى الاقتصادية والأكثر ملاءمة وفقا لخطط التنمية الاقتصادية في الدول العربية.
  9. ينبثق عن هذا البنك انشاء مشروعات متخصصة في الأوراق المالية وانشاء صناديق استثمارية بعملات متعددة مهمتها تجميع مدخرات الأفراد للاستفادة منها في تمويل مشاريع التكامل الاقتصادي.
  10. مطالبة وزراء الاعلام العرب بوضع خطة اعلامية طموحة لترسيخ مفهوم التكامل الاقتصادي العربي وأهميتها للمواطن العربي بدءا من مرحلة الطفولة، حيث تركز على ضرورة شراء سلع عربية حتى يشعر المواطن العربي أنه عند شراء سلعة عربية سيخلق طلبا متزايدا من شأنه ايجاد فرصة وظيفية لابنه في المستقبل، مع اهتمام وسائل الاعلام بالترويج للسلع العربية.
  11. خلق الوعي الادخاري والاستثماري للأفراد لتشجيع الطلب على الأوراق المالية خاصة في السوق الأولية وهذا يتطلب خلق الثقة في السوق من خلال حماية حقوق المستثمرين والاشهار الكامل للمراكز المالية الحقيقية للشركات مع أهمية وضع معايير محاسبية دقيقة يمكن بها الحكم على مدى سلامة هذه المراكز المالية
  12. خلق آلية تسمح بمعالجة الاختلال في هيكل التوزيع وتؤدي الى حدوث عدالة في توزيع الدخل بحيث لا يتركز في أيدي فئة قليلة.
  13. وضع التشريعات اللازمة والتي من شأنها منع وجود الاقتصاد الساكن، كالمضاربة في العقارات والأسهم التي لا تضيف قيمة حقيقية الى الاقتصاد أو قصرها على الشركات المتعددة الأغراض.

التعليقات

يرجى كتابة تعليق مناسب وتذكر قوله تعالى :(ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد) صدق الله العظيم
اختبار التحقق
هذا السؤال هو لاختبار ما إذا كنت زائرًا بشريًا أم لا ولمنع إرسال الرسائل غير المرغوب فيها تلقائيًا.